DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

محاضرة عبر الإنترنت مع طلبة من جامعة ينا

ناقش سعادة السفير السابق وعضو مجلس إدارة جمعية الصداقة العربية الألمانية السيد برند موتزيلبورج في 2 يونيو 2020  مع طلبة

 ...
DAFG, Politik

لقاء جمعية الصداقة العربية الألمانية الخاص حول العلاقة بين الإتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي

تطرح العواقب السياسية الجيواستراتيجية والإقتصادية لجائحة كورونا العديد من التحديات الكبيرة للعلاقات بين أوروبا ومنطقة

 ...
DAFG, Politik

الصراع السوري ودور أوروبا

في الوقت الذي تهيمن فيه أزمة كورونا حاليًا على الجدل العام، لا يزال النزاع السوري في عامه العاشر ولا تظهر في الأفق نهاية

 ...
DAFG, Politik

المجتمع المدني ومستقبل الشرق الأوسط

نظمت جمعية الصداقة العربية الألمانية بالتعاون مع مؤسسة ماتسيناتا محاضرة عبر الإنترنت تحت  عنوان "المجتمع المدني ومستقبل

 ...
DAFG, Politik

خطة ترامب ومستقبل الصراع في الشرق الأوسط

قدّم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في أوائل عام 2020 أفكار إدارته لحل الصراع في الشرق الأوسط  فيما يسمى بــ "صفقة القرن".

 ...

جمعية الصداقة العربية الألمانية تستضيف الأستاذ الدكتور جيرجوس تامر

الفكاهة مسألة جدية
تقديم كتاب جيرجيوس تامر

  بعد ظهيرة الرابع والعشرين من أكتوبر استضافت جمعية الصداقة العربية الألمانية الأستاذ الدكتور جيرجيوس تامر لإلقاء محاضرة في الجمعية وقد حضر ما يقارب خمسين ضيفاً للإستماع للمحاضر، وقد رحب عضو الجمعية الأستاذ الدكتور فريدمان بوتنر بالأستاذ المحاضر والضيوف الكرام. المختص في الدراسات العربية السيد أندرياس إسليبا قدم الضيف القادم من جامعة ولاية أوهايو ولمحة موجزة عن حياته الأدبية والعلمية واهتماماته.

 الأستاذ الدكتور تامر ذكر أنه درس الفلسفة والعلوم الدينية ولكنه لا يجد نفسه ولا يحب أن يوضع ضمن فئة معينة من العلوم وأنه يحب أن يكون لديه شيء من كل شيء وأنه ينظر إلى الأمور التي تكون قليلة الإهتمام على أنها أمور جدية وأنه يجب أن يُنظر إليها باهتمام علمي.

 بعد أن التقى في إحدى المتاجر في مدينة برلين بإمرأتين كانتا تتبادلان أطراف الحديث ويتساءلان عما إذا كان العرب يمتلكون روح الدعابة والنكتة وعما إذا كانوا يستطيعون الضحك أصلا؟

  من هنا جاءت الفكرة لديه للبحث في هذا الموضوع النكتة هي مسألة جدية وخاصةً عندما يتعامل معها العلماء هكذا بدأ الأستاذ الدكتور تامر محاضرته وذكر أنه في صيف عام 2007م قام بتنظيم ندوة دُعي إليها علماء من مختلف أنحاء العالم للتباحث وتبادل وجهات النظر حول النكتة ودارت محاور الندوة حول جوهرية مسألة النكتة في الديانات السماوية الثلاث والنكتة في العالم القديم والجوانب التاريخية المشتركة للنكتة والفكاهة.

 جميع الشعوب تروي نكتاً والعرب كذلك في كل مكان يوجد شخصية هزلية يُضحك و يُنكت حولها الناس مثل الصعيدة في مصر ولكن لا يضحك الجميع على نفس النكتة. غالباً ما تكون النكتة العربية مرهونة بالوضع السياسي وهو الأمر الذي يتبين من خلال المناقشة مع زوار المحاضرة لذلك فإن الناس الذين يعيشون في ظروف سياسية صعبة يستخدمون النكتة كنوع من التفريغ أو التعبير عن شعورهم بالإحباط والغضب ويمكن ملاحظة ذلك من خلال الرسوم الكريكاتيرية العربية التي تقدم في معارض برلين.

 الصراع  بين العالمي بين المجتمعات الغربية والعربية حول الرسوم الكريكاتيرية الخاصة في الرسول صلى الله عليه وسلم كانت أحد الأسباب التي جعلته ينظم المؤتمر في برلين من أجل دحض الرأي القائل بأن العرب ليس لديهم حس النكتة والضحك من ناحية أخرى يرى الأستاذ الدكتور تامر أنه كنوع من الإحترام يجب عدم إلقاء نكت حول الكتب المقدسة والأنبياء.

 النكتة هي عندما يضحك الناس معاً عندما يكونوا من خلفيات وأصول مختلفة وتلعب دوراً في الإندماج ويصبح عالمنا أكثر سلماً الأمر الذي يؤدي إلى ضحك الناس بعضهم مع بعض.

 هنا يمكن مشاهدة بعض الصور من المحاضرة.