DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

محاضرة عبر الإنترنت مع طلبة من جامعة ينا

ناقش سعادة السفير السابق وعضو مجلس إدارة جمعية الصداقة العربية الألمانية السيد برند موتزيلبورج في 2 يونيو 2020  مع طلبة

 ...
DAFG, Politik

لقاء جمعية الصداقة العربية الألمانية الخاص حول العلاقة بين الإتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي

تطرح العواقب السياسية الجيواستراتيجية والإقتصادية لجائحة كورونا العديد من التحديات الكبيرة للعلاقات بين أوروبا ومنطقة

 ...
DAFG, Politik

الصراع السوري ودور أوروبا

في الوقت الذي تهيمن فيه أزمة كورونا حاليًا على الجدل العام، لا يزال النزاع السوري في عامه العاشر ولا تظهر في الأفق نهاية

 ...
DAFG, Politik

المجتمع المدني ومستقبل الشرق الأوسط

نظمت جمعية الصداقة العربية الألمانية بالتعاون مع مؤسسة ماتسيناتا محاضرة عبر الإنترنت تحت  عنوان "المجتمع المدني ومستقبل

 ...
DAFG, Politik

خطة ترامب ومستقبل الصراع في الشرق الأوسط

قدّم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في أوائل عام 2020 أفكار إدارته لحل الصراع في الشرق الأوسط  فيما يسمى بــ "صفقة القرن".

 ...

لقاء شبكات العمل: جمعية الصداقة العربية الألمانية والأكاديمية العربية الألمانية للشباب الباحثين في العلوم والإنسانيات ومنظمة "تمكين أصحاب المشاريع"

رحبت جمعية الصداقة العربية الألمانية في  الثالث من نوفمبر ٢٠١٦  بالمنسقين الإقليميين لمنظمة الأكاديمية العربية الألمانية للشباب الباحثين في العلوم والإنسانيات ومنظمة "تمكين أصحاب المشاريع" في اللقاء الخاص والذي عُقد  للهيئات الثلاث بهدف التنسيق والإطلاع على أعمال كل هيئة وبحث سبل وفرص التعاون والعمل المشترك بينهم. لذه الغاية قدّم المدير التنفيذي للجمعية السيد بيورن هنريش لمحة موجزة حول نشاطات الجمعية ولاسيما في المجال الثقافي والعلوم والتربية والذي يعد أبرز النشاطات ذات العلاقة بالمشهد الثقافي والتعليمي الجامعي ويقدم مجالاً واسعاً للتعاون مع الأكاديمية العربية الألمانية للشباب الباحثين في العلوم والإنسانيات، إضافة إلى ذلك فان النشاطات الأخرى مثل سلسلة اللقاءات الدورية لجمعية الصداقة العربية الألمانية وسلسلة المتحدثين لجامعة ميونخ التقنية والمؤتمر الألماني العربي للسرطان تعد موضوعات ذات إهتمام وفرصة للتعاون مع منظمة "تمكين أصحاب المشاريع".

تهدف الأكاديمية العربية الألمانية للشباب الباحثين في العلوم والإنسانيات والتي تعد أحد أهم المنظمات العلمية العالمية متتعدت التخصصات وتأسست عام ٢٠١٣ إلى التبادل الأكاديمي والبحثي بين الباحثين الشباب من البلاد العربية وألمانيا، وتشجيع المشاريع البحثية وذلك لبناء علاقة وثيقة بين العلم والمجتمع. تحت هذه المعيار تقدم الأكاديمية العربية الألمانية للشباب الباحثين في العلوم والإنسانيات الدعم للباحثين الشباب من ألمانيا والعالم العربي ضمن مجموعات صغيرة متخصصة. فضلاً عن ذلك فإن تنوع الخلفيات الثقافية والإجتماعية والمهنية لأعضاء المجموعات يسمح بتعدد وجهات النظر في القضايا المطروحة وتطوير افكار ومفاهيم مبتكرة ومختلفة. لذا تعمل الآن العديد من المجموعات ضمن موضوعات مختلفة مثل إدارة المياه والموارد والتعليم والإبتكار.

الابتكار: هي الكلمة التي تلخص عمل المنظمة غير الربحية "تمكين أصحاب المشاريع" وتهدف إلى تعزيز العلاقات الإقتصادية بين رجال الأعمال الشباب في منطقة الشرق الأوسط وأوروبا. تعمل المنظمة من خلال أربع أساليب للوصول إلى الأهداف والغايات التي وضعت لأجلها:  من خلال البرنامج التوجيهي والذي يستمر ثمانية شهور تساعد المنظمة في توجيه ومساعدة الشباب في تطوير وإيجاد الأفكار وخطة العمل للسوق. من خلال المقر الاول للمنظمة في تونس تم إنشاء "بيت للعمل"، إذ تم إنشاء ساحة للعمل الجماعي توفر الأساسيات اللازمة للعمل اليومي، فضلاً عن إيجاد الأجواء المناسبة لعملية الإبداع والإبتكار للشباب الطامحين إلى العمل الناجح، إضافة إلى ذلك فان العمل جاري على إقامة مثل هذه الأماكن والمخصصة لإيجاد مكان للعمل والإبداع في كل من القاهرة وعمان، كما دعت المنظمة إلى زيارة إلى مكان عملها في العاصمة التونسية. تهدف المنظمة من خلال عملها لإيجاد وإقامة علاقات تجارية مستدامة بين ألمانيا والشرق الاوسط ودعم إنشاء شبكات تواصل فيما بينهما، فضلاً عن إيجاد أجواء مناسبة وملائمة للإبتكار والإبداع، ولاسيما  ان الظروف الاجتماعية والبنية التحية تشكل أكبر  العقبات لرواد الأعمال من الشباب، فضلاً عن صعوبة توفير قواعد البيانات اللازمة في بعض الأحيان لعمل المنظمة والتي أبدت الأكاديمية العربية الألمانية للشباب الباحثين في العلوم والإنسانيات رغبتها في المساعدة في هذا الشأن.

كان اللقاء بين الهئيات الثلاث جمعية الصداقة العربية الألمانية والأكاديمية العربية الألمانية للشباب الباحثين في العلوم والإنسانيات ومنظمة "تمكين أصحاب المشاريع" إشارة واضحة على إمكانية التعاون المستقبلي بين الهيئات الثلاث وأحد الاخبار الجيدة للعلاقات الألمانية العربية.