DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

محاضرة عبر الإنترنت مع طلبة من جامعة ينا

ناقش سعادة السفير السابق وعضو مجلس إدارة جمعية الصداقة العربية الألمانية السيد برند موتزيلبورج في 2 يونيو 2020  مع طلبة

 ...
DAFG, Politik

لقاء جمعية الصداقة العربية الألمانية الخاص حول العلاقة بين الإتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي

تطرح العواقب السياسية الجيواستراتيجية والإقتصادية لجائحة كورونا العديد من التحديات الكبيرة للعلاقات بين أوروبا ومنطقة

 ...
DAFG, Politik

الصراع السوري ودور أوروبا

في الوقت الذي تهيمن فيه أزمة كورونا حاليًا على الجدل العام، لا يزال النزاع السوري في عامه العاشر ولا تظهر في الأفق نهاية

 ...
DAFG, Politik

المجتمع المدني ومستقبل الشرق الأوسط

نظمت جمعية الصداقة العربية الألمانية بالتعاون مع مؤسسة ماتسيناتا محاضرة عبر الإنترنت تحت  عنوان "المجتمع المدني ومستقبل

 ...
DAFG, Politik

خطة ترامب ومستقبل الصراع في الشرق الأوسط

قدّم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في أوائل عام 2020 أفكار إدارته لحل الصراع في الشرق الأوسط  فيما يسمى بــ "صفقة القرن".

 ...

كينغز أكاديمي الأردنية في ضيافة جمعية الصداقة العربية الألمانية

استضافت جمعية الصداقة العربية الألمانية في 20 يونيو 2016 عميد القبول والتسجيل في كنغز أكاديمي السيد ماكجزيجور روبنسون للتعرف عن قرب على أحد أهم الصروح العلمية في الأردن والشرق الأوسط   "كينغز أكاديمي" والتي تهدف إلى بناء جيل من الشباب يقوم على التسامح والتفكير الناقد والبناء والإبداع. أتيحت الفرصة خلال هذا اللقاء للضيوف الكرام وأولياء الأمور والطلبة والمهتمين من الإطلاع على هذا الصرح العلمي عن قرب والحصول على معلومات مفصّلة وشاملة حول التعليم والتدريب في هذه الأكاديمية.

الإختلاط ، التسامح، النجاح

تعد "كينغز أكاديمي" والتي أنشئت عام 2007 من رؤية وتوجيهات الملك عبد الله الثاني ملك الأردن واحدة من أهم المدارس التعليمية المرموقة والناجحة على مستوى الأردن والشرق الأوسط ، حيث تجمع المدرسة بين نظام التعليم الغربي الممتزج بالثقافة والتاريخ والتقاليد في العالم العربي. يدرس التلاميذ والتلميذات جنباً إلى جنب في المدرسة الداخلية حيث لا تلعب العوامل المحيطة كالجنس والعرق والدين أي دور في العملية التعليمية. فضلاً عن ذلك يتيح النظام التعليمي في المدرسة الفرصة لكافة فئات المجتمع من أرسال أبنائهم إلى المدرسة والوصول من خلالها إلى أرقى الجامعات العالمية.

المدرسة كنقطة تبادل ثقافي

على الرغم من أن الأكاديمية هي نسخة عن أكاديمية ديرفيلد الداخلية الأمريكية والتي التحاق بها الملك عبد الثاني إلاّ أن هذه الأكاديمية تُعد أكثر من مجرد نسخة أردنية من أصل أمريكي. وعلى الرغم من أن الدروس في الأكاديمية باللغة الأنجليزية إلاّ أن الطلبة يحصلون على دروس باللغة العربية ويطلعون على الثقافة المحليّة والتاريخ للعالم العربي، فضلاً عن ذلك يقوم الطلبة بالعديد من المشروعات الفعّالة في المجتمع المحلي الأردني للتعّرف عن قرب على عادات وتقاليد المجتمع الاردني. تعد النشاطات التطوعية جزءاً من الحياة اليومية للطلاب في الأكاديمية إضافة إلى الاعمال الخيرية المختلفة التي يقوم بها الطلبة ولا سيما في مخيمات اللاجئين في الأردن.

المدرسة الصيفية ودراسة اللغة العربية

تقدم المدرسة للطلبة الدوليين برنامجاً مميزاً يتمثل في المدرسة الصيفية وسنة التبادل الثقافي، حيث تتضمن هذه السنة برنامج أكاديمي مكثف إضافة إلى دورس اللغة العربية وبرنامج الزيارات لمناطق مختلفة في الأردن والعالم العربي، إذ تهدف المدرسة من خلال أنشطتها المختلفة إلى تعزيز التبادل الثقافي بين الثقافات وزيادة التفاهم والحوار بينهما.

من خلال محاضرته حول الأكاديمية أعطى السيد روبنسون الطابع الخاص للمدرسة عبر الكثير من العاطفة والدعابة وهو الأمر الذي لم يكن مستغرب حيث طلبت أصغر المشاركات في المحاضرة من والدها الالتحاق بالمدرسة. يؤكد هذا الأمر الغاية التي تعمل عليها جمعية الصداقة العربية الألمانية من خلال تعزيز التبادل الثقافي عبر العديد من المحاضرات والندوات التعليمية  والمعلوماتية التي تقيمها.