DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

محاضرة عبر الإنترنت مع طلبة من جامعة ينا

ناقش سعادة السفير السابق وعضو مجلس إدارة جمعية الصداقة العربية الألمانية السيد برند موتزيلبورج في 2 يونيو 2020  مع طلبة

 ...
DAFG, Politik

لقاء جمعية الصداقة العربية الألمانية الخاص حول العلاقة بين الإتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي

تطرح العواقب السياسية الجيواستراتيجية والإقتصادية لجائحة كورونا العديد من التحديات الكبيرة للعلاقات بين أوروبا ومنطقة

 ...
DAFG, Politik

الصراع السوري ودور أوروبا

في الوقت الذي تهيمن فيه أزمة كورونا حاليًا على الجدل العام، لا يزال النزاع السوري في عامه العاشر ولا تظهر في الأفق نهاية

 ...
DAFG, Politik

المجتمع المدني ومستقبل الشرق الأوسط

نظمت جمعية الصداقة العربية الألمانية بالتعاون مع مؤسسة ماتسيناتا محاضرة عبر الإنترنت تحت  عنوان "المجتمع المدني ومستقبل

 ...
DAFG, Politik

خطة ترامب ومستقبل الصراع في الشرق الأوسط

قدّم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في أوائل عام 2020 أفكار إدارته لحل الصراع في الشرق الأوسط  فيما يسمى بــ "صفقة القرن".

 ...

الاجتماع الدوري لجمعية الصداقة العربية الألمانية ومنحة كولومي للتعاون الإنمائي

كانت المنحة الدراسية كولومي والتي أُسست حديثاً لدعم الطلبة مادياً ومؤسسياً ضيفا على الإجتماع الدوري السادس لجمعية الصداقة العربية الألمانية  في 30 يوليو 2015 في مقر الجمعية في برلين. تهدف منحة كولوني في التعاون الإنمائي المستدام إلى منح الطلبة الشباب الفرصة لتفعيل التعاون الإنمائي المستدام من خلال دعم مسيرتهم الدراسية.

قدم عضو مجلس ادارة مؤسسة كولومي فينتسيلاف اشتوف ومحمد بوقسي أول طالب يحصل على منحة من مؤسسة كولومي آلية عمل المؤسسة والمنحة ونشأتها وكيف وصلت إلى ماهي عليه اليوم حيث أوضح محمد بوقسي للمهتمين والحضور السرعة التي أصبحت فيها منحة كولومي بعد عدة اسابيع من تأسيسها محط أنظار العديد من الباحثين والراغبين في الحصول على الدعم  المالي والمؤسسي. فبعد تأسيس مؤسسة كولومي في مايو 2015 كان محمد أول طالب يحصل على منحة لإكمال دراسته في الولايات المتحدة الأمريكية. وفي أثناء الاجتماع الدوري  لجمعية الصداقة العربية الألمانية في يوليو2015 كان ما يقارب 40% من طلبات المنح قد وصل الى كولومي. في تلك الأثناء عملت كولومي على الأتصال ومخاطبة العديد من المؤسسات والجهات والوزارات والشركات بهدف إيجاد دعم دائم للمؤسسة، إذ كان هناك العديد من الإشارات الإيجابية. فيما تكمن الخطوة القادمة للمؤسسة في بناء قاعدة من الباحثين والمتقدمين للمنحة الدراسية ممن لديهم مشروعات إبداعية تنموية مستدامة مثيرة للأهتمام.
قدم المتحدثان نظام المنحة والذي يعد فريد وجذاب للمرشحين الراغبين في الحصول على منحة دراسية في مجال التنمية والتعاون الإنمائي المستدام ويختلف نظام المنحة عن النظام التقليدي وعن الأنظمة في المؤسسات الأخرى في الحصول على المنح، إذ ان الأساس في نظام هذه المنحة يتطلب  ان  يكون لدى المرشح مشروع واضح ومحدد من حيث الأهداف والنتائج المرجوة، كما أنه على المرشح أن يلتزم بإستثمار جزء من المداخيل في المستقبل في خدمة التعاون الإنمائي المستدام.
يهدف نظام المنحة إلى توفير كافة الدعم للمرشحين من أجل إنجاح مشروعاتهم فضلاً عن تميز النظام بإسترداد ما حصل عليه المرشح من دعم مالي من خلال ثلاث طرق مختلفة وهي:

1-    استثمار رأس المال الخاص في مشاريع التنمية الانمائية المستدامة بعد التخرج
2-    العمل مع كولومي أو مع أحدى المؤسسات ذات الصلة من خلال التعاون مع كولومي.
3-    الإعادة المباشرة للمؤسسة.

وتختلف هذه الطرق بناءً على نوع المنحة للمرشح. في نهاية العرض كان هناك حوار ونقاش بين أعضاء مجلس كولومي فينتسيلاف اشتوف وكريستين مينر والطالب محمد بوقسي والحضور الذين حضر ضمن اللقاء الخاص بالجمعية وحيث كان موضوع المنحة محط إعجابهم واغتنموا الفرصة من اجل بناء علاقات تواصل جديدة او تعميق القائم فيها.

للمزيد من المعلومات حول منحة كولوني ونظامها يرجى زيارة رابط الإنترنت الخاص بالمؤسسة www.kulimi.org وصفحة الفيس بوك الجديدة