DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

محاضرة عبر الإنترنت مع طلبة من جامعة ينا

ناقش سعادة السفير السابق وعضو مجلس إدارة جمعية الصداقة العربية الألمانية السيد برند موتزيلبورج في 2 يونيو 2020  مع طلبة

 ...
DAFG, Politik

لقاء جمعية الصداقة العربية الألمانية الخاص حول العلاقة بين الإتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي

تطرح العواقب السياسية الجيواستراتيجية والإقتصادية لجائحة كورونا العديد من التحديات الكبيرة للعلاقات بين أوروبا ومنطقة

 ...
DAFG, Politik

الصراع السوري ودور أوروبا

في الوقت الذي تهيمن فيه أزمة كورونا حاليًا على الجدل العام، لا يزال النزاع السوري في عامه العاشر ولا تظهر في الأفق نهاية

 ...
DAFG, Politik

المجتمع المدني ومستقبل الشرق الأوسط

نظمت جمعية الصداقة العربية الألمانية بالتعاون مع مؤسسة ماتسيناتا محاضرة عبر الإنترنت تحت  عنوان "المجتمع المدني ومستقبل

 ...
DAFG, Politik

خطة ترامب ومستقبل الصراع في الشرق الأوسط

قدّم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في أوائل عام 2020 أفكار إدارته لحل الصراع في الشرق الأوسط  فيما يسمى بــ "صفقة القرن".

 ...

كِيفك، دورة في اللهجات العربية في برلين

في يوم مشمس جميل، ساطعةً شمسُه عُقدت في 6 يونيو 2015 دورة مكثّفة للهجات العربية في مقر جمعية الصداقة العربية الألمانية في برلين، تحت إشراف استاذة الدراسات الاسلامية والعربية السيدة السيدة سيمون بريتز، حيث تعرف المشاركون خلال هذه الدورة على اللهجة السورية-الفلسطينية، وعلى المصطلحات اليومية  التي تستخدم في التحيات والتسوق والعلاقات العامة.
كان لتمازج المشاركين في الدورة وخلفيتهم الثقافية والتعليمية الأثر الكبير في إيجاد دورة ديناميكية فاعلة يتمازج فيها التعلم مع المرح داخل الفصل الدراسي، كما ساهمت الدورة في تعميق المعرفة لديهم في الاساليب الدراسية لتعلم اللهجات العربية المختلفة. تختلف اللهجات المحلية المحكية في العالم العربية عن اللغة العربية الفصيحة بشكل كبير، وتعد معرفة هذه اللهجات ذات اهمية كبرى في عملية التواصل سواء على المستوى الشخصي او العملي، وقد قدمت هذه الدورة الفرصة للمشاركين لمعرفة الكثير من المصطلحات الجديدة، التي يمكن استخدامها للتفاعل الشخصي مع سكان المنطقة في بلاد الشام. كما تعرف المشاركون على البعد الشعري في هذه اللهجة متعددة الأوجه من خلال  أحد الامثلة الغنية للمطربة اللبنانية الشهرية فيروز.
نظراً للمعطيات الإيجابية للغاية لدورات اللغة العربية واللهجات التي تقيمها الجمعية، فان جمعية الصداقة العربية الألمانية تخطط لمواصلة مثل هذه الدورات بشكل دوري كل شهرين للتعرف على احدى  اللهجات العربية مثل اللهجة الفلسطينة- السورية أو المصرية.