DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

محاضرة عبر الإنترنت مع طلبة من جامعة ينا

ناقش سعادة السفير السابق وعضو مجلس إدارة جمعية الصداقة العربية الألمانية السيد برند موتزيلبورج في 2 يونيو 2020  مع طلبة

 ...
DAFG, Politik

لقاء جمعية الصداقة العربية الألمانية الخاص حول العلاقة بين الإتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي

تطرح العواقب السياسية الجيواستراتيجية والإقتصادية لجائحة كورونا العديد من التحديات الكبيرة للعلاقات بين أوروبا ومنطقة

 ...
DAFG, Politik

الصراع السوري ودور أوروبا

في الوقت الذي تهيمن فيه أزمة كورونا حاليًا على الجدل العام، لا يزال النزاع السوري في عامه العاشر ولا تظهر في الأفق نهاية

 ...
DAFG, Politik

المجتمع المدني ومستقبل الشرق الأوسط

نظمت جمعية الصداقة العربية الألمانية بالتعاون مع مؤسسة ماتسيناتا محاضرة عبر الإنترنت تحت  عنوان "المجتمع المدني ومستقبل

 ...
DAFG, Politik

خطة ترامب ومستقبل الصراع في الشرق الأوسط

قدّم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في أوائل عام 2020 أفكار إدارته لحل الصراع في الشرق الأوسط  فيما يسمى بــ "صفقة القرن".

 ...

جمعية الصداقة العربية الألمانية في المعرض الأوربي العربي للمهن والتعليم

ما هي الفرص الوظيفية الممكنة ضمن الإطار الألماني العربي؟  للإجابة على هذا التساؤل
شاركت جمعية الصداقة العربية الألمانية في المعرض الأوربي العربي للمهن والتعليم والذي عقد في الفترة ما بين 23-24 ابريل في مدينة ميونخ، حيث أُتيحت الفرصة من خلال مشاركتها للطلبة والمشاركين لبناء شبكة اتصالات والتعرف عن قرب على اصحاب العلاقة والاتصال ضمن إطار العلاقات العربية الألمانية.
 
مشاريع وفرص العلاقات الاقتصادية العربية الألمانية
كما هو الحال في العام السابق شاركت جمعية الصداقة العربية الألمانية في المعرض الأوربي العربي للمهن والتعليم لعام 2015، وهو المعرض الذي يقدم منصة للتعرف عن قرب على فرص العمل المشتركة الألمانية العربية، وهو ما اشار اليه نائب رئيس جمعية الصداقة العربية الألمانية الدكتور راندولف رودنشتوك في كلمته الافتتاحية للمعرض في صباح يوم 23 أبريل، كما ساهم فريق التعريف بالجمعية من خلال منصته المعلوماتيه في المعرض بالتعريف بالجمعية ونشاطاتها.
 
توسيع شبكات التواصل والمستقبل الوظيفي: اللقاء الدوري لجمعية الصداقة العربية الألمانية في المعرض الأوربي العربي للمهن والتعليم
 دعت جمعية الصداقة العربية الألمانية في اليوم الثاني للمعرض الأوربي العربي للمهن والتعليم لقائها الدوري مع الطلبة والخريجين الشباب إلى المعرض في مدينة ميونخ.
تعد اللقاءات الدورية لجمعية الصداقة العربية الألمانية والتي تعقد في برلين بشكل دوري أحد أهم أنشطة الجمعية حيث يتم طرح العديد من الموضوعات المهمة والتي تلقي الضوء على العلاقات العربية الالمانية ومستقبل الشباب. ضمن اللقاء الاول لسلسلة اللقاءات الدورية للجمعية في المعرض في مدينة ميونخ تم مناقشة موضوع اللقاء والذي كان تحت عنوان: العلاقات الاقتصادية الألمانية العربية: فرصة للمستقبل الوظيفي، حيث تم الحوار والنقاش مع ممثلي من أربعة قطاعات مختلفة حول الفرص الوظيفية في مجال التعاون الاقتصادي الألماني العربي والذي تم خلاله مناقشة العديد من القضايا ومداخلات من الحضور والطلبة.

بعد الكلمة الترحيبية من عضو مجلس ادارة الجمعية الأساذ الدكتور ماتياس فيتر تحدث ضيوف اللقاء الاربعة حول نشاطات مؤسستهم، فقد تحدث السيد هانز-يواكيم المدير التنفيذي لمؤسسة بايرن الدولي، والسيد أكسل لودفيغ، المدير التنفيذي للفندق الموسم الاربعة كمبينسكي ميونخ، وأرنولف كريستا، مدير إدارة الشرق الأوسط وأفريقيا في شركة بوار للبناء الخاص المحدودة ولورينا اوقلينا مديرة المشروعات في مؤسسة بيلدونق فيرك لاقتصاد البافاري. خلال كلمتهم قدم المتحدثون الجوانب المختلفة لعمل كل من مؤسستهم والفرص الوظيفية لتلك القطاعات، كما اسهمت مشاركة الطلبة والاطلاع على منصة الجمعية المعلوماتية في اعطاء قادر كافي من المعلومات التي تساهم في إيجاد صورة افضل امام الخريجين الشباب والطلبة لمستقبلهم الوظيفي.
 
برامج متنوعة

 إلى جانب المنصة المعلوماتية لجمعية الصداقة، كان هنالك العديد من المنصات المعلوماتية للعديد من المؤسسات التي اغتنمت فرصة المعرض من اجل التواصل مع الجمهور المهتم بموضوع المعرض والعلاقات الاوروبية العربية.  فقد قدم غيدو سيبيش منسق مشروعات في جمعية للتعاون الدولي (GIZ)، المعجم التقني ARABTERM. فيما تحدث الدكتور رودولف قريدل رئيس وحدة شمال أفريقيا والشرق الأوسط في وزارة الاقتصاد والطاقة، حول العلاقات الاقتصادية العربية الألمانية. ويعد الحوار والنقاش حول مفهوم التبادل الطلابي بين أوروبا والعالم العربي، والذي شارك به الطلبة  يونس الريامي وحفيظ بن هارون من سلطنة عُمان احد اهم فعاليات المعرض.
 
بالإضافة إلى ذلك، ساهم كل من دوناتا كريمسنير من  مركز الدراسات العربية الأوروبية والإسلامية المسيحية وكورنيليا باوير من منتدى الشرق الأوسط النمساوي في اثراء المناقشات. فضلاً عن منقاشة آفاق مفهوم التبادل فقد نوقشت الصعوبات التي تواجه الطلبة في الخارجية. في نهاية المعرض، قدم ممثلو الجمعيات الألمانية الأردنية، والعُمانية والقطرية واليمينة نظرة بالجوانب المختلفة للعالم العربي.
 
قدم القائمون على المعرض الأوربي العربي للمهن والتعليم أولريش ماير ونوربرت هوفمان الشكر الجزيل لجمعية الصداقة العربية الألمانية على جهودها ونشاطها في انجاح اعمال المعرض خلال مسيرته والدعم الدائم لتعزيز العلاقات الألمانية العربية.