DAFG, Politik

"التشدد" الإسلامي والخوف من الإسلام "الإسلاموفوبيا"

وفقاً لدراسة تجريبية اظهرت عدم وجود علاقة سببية بين ظاهرة التشدد الإسلامي وظاهرة الخوف من الإسلام "الإسلاموفوبيا" في

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

جولة الظهيرة في معرض الصور الفوتوغرافية: المدينة ــ البلد ـــ تونس

يزور تونس مايقارب من١٩٠ الف سائح الماني سنوياً يجد القليل منهم طريقهم إلى المناطق الداخلية، إذ لا تقتصر تونس على شمسها

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

افتتاح معرض الصور الفوتوغرافية: المدينة ــ البلد ـــ تونس

على بعد بضع ساعات من شتاء برلين تقع الواجهة السياحية "تونس" والتي استطاع ضيوف جمعية الصداقة العربية الألمانية التعرف على

 ...
DAFG, Wirtschaftliche Zusammenarbeit

إدراة المياه في سلسلة محاضرات جمعية الصداقة العربية الألمانية "الإقتصاد تحت المجهر"

تضم منطقة الشرق الأوسط ٦% من سكان العالم والذين يحصلون على أقل من ٢% من موارد المياه العذبة في العالم وعليه فإن ندرة

 ...

جمعية الصداقة العربية الالمانية

تأسست جمعية الصداقة العربية الالمانية في شهر يوليو 2007 بهدف تطوير التعاون بين المانيا والعالم العربي على اسس من الصداقة والتفهم والثقة المتبادلة. وتدعو الجمعية الى الاحترام المتبادل وتحمل كل جانب لمسئوليته. وابوابها مفتوحة على مصراعيها امام كل من يشعر بالتزامه بالجهود الرامية الى تنمية العلاقات العربية الالمانية ورعايتها. فضلا عن انها تعتمد الشفافية داخليا وخارجيا وتتيح لأعضائها وشركائها امكانيات المساهمة في انشطتها بصورة فعالة

تولي الجمعية اهمية كبرى للعلاقات المتنامية باطراد في مجالات التبادل السياسي والثقافي والعلمي والامكانيات الكبيرة للعلاقات الاقتصادية. ولذا فان الجمعية تساند الشركات والاتحادات الاقتصادية وتسهـّـل الصلات وترعى الاتصالات والتعاون بينهم.

تتعاون جمعية الصداقة العربية الالمانية تعاونا وثيقا مع سفراء البلدان العربية في المانيا ومع كافة الاحزاب والمؤسسات الالمانية والعربية ولكنها لاتعتبر نفسها لاعبا او حزبا سياسيا في خضم الصراعات السياسية

 تعمل جمعية الصداقة العربية الالمانية من خلال التعاون مع وسائل الاعلام الالمانية والعربية والعالمية على زيادة الاهتمام المتبادل بالمواضيع الالمانية – العربية. ومن خلال العمل الاتصالي المكثف فان الجمعية تساهم في زيادة الاهتمام والتفهم المتبادل لتقاليد  كل طرف وثقافته.

من المواضيع المركزية في برنامج عمل الجمعية التعاون في مجال التعليم وتشجيع المبادرات الاجتماعية المتعلقة بهذا المجال. ويشمل اقامة علاقات الصداقة الى جانب العلاقات والتبادل بين المانيا والبلدان العربية تعزيز الحوار بين الالمان والعرب بشكل عام  والالمان من ذوي الاصول العربية

يبدأ مع جمعية الصداقة العربية الالمنية عهد جديد تتأسس فيه الصداقة الالمانية – العربية على اساس شراكة حقيقية وتعاون قوامه الثقة. ولذا فان طيف المواضيع التي تهتم بها الجمعية يمتد من الاقتصاد الى السياسة والعلوم والثقافة. ويتولى التعامل مع هذه المواضيع اعضاء مجلس ادارة الجمعية الذين ينتمون لألمانيا والبلدان العربية والالمان من ذوي الاصول العربية. ويرأس الجمعية الدكتور اوتو فيزهوي

تساهم جمعية الصداقة العربية الالمانية في تسهيل الصلات و الاتصالات واللقاءات. وتقدم لأعضائها معلومات كفؤة واستشارات في قضايا العلاقات الالمانية – العربية. وتتابع الجمعية اهدافها بتشابك وتعاون وثيق مع الاتحادات والمبادرات والمبرات والجمعيات الثنائية والمؤسسات وتعتمد على التعاون والثقة مع الشخصيات الفاعلة في مجالات الاقتصاد والسياسة والفنون والثقافة والعلوم والتعليم والاعلام