DAFG, Wirtschaftliche Zusammenarbeit

التدريب المهني المزدوج في منطقة الشرق الأوسط

ما هو مستقبل العمل والتدريب المهني في الدول العربية؟ وفقاً لإحصاءات الأمم المتحدة من المتوقع أن يرتفع عدد سكان العالم

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

لقاء خريجي برنامج الماجستير الألماني العربي

إستضافت جمعية الصداقة العربية الألمانية في مقرها في برلين في الأول من نوفمبر ٢٠١٧ اللقاء الثاني لخريجي برنامج الماجستير

 ...
DAFG, Politik

قراءة في كتاب “أنا ألماني” لرائد صالح

قدّم سعادة النائب رائد صالح في اللقاء الذي دعت إليه جمعية الصداقة العربية الألمانية والسفارة المصرية في برلين في ١٨

 ...
DAFG, Politik

السياسة الخارجية والأمنية في منطقة الخليج

نظراً للتطور المتزايد خلال العشر سنوات الأخيرة لأهمية الخليج العربي من الناحية الجيوسياسية، فقد إرتأت جمعية الصداقة

 ...
DAFG, Medien & Kommunikation

حديث خاص لسمو الشيخ ثامر علي صباح السالم الصباح

في إطار الزيارة التي يقوم بها سمو الشيخ ثامر علي صباح السالم الصباح رئيس جهاز الأمن الوطني الكويتي إلى المانيا، نظمًت

 ...
DAFG, Politik

السياسة الخارجية والأمنية في منطقة الخليج

1 von 12

نظراً للتطور المتزايد خلال العشر سنوات الأخيرة لأهمية الخليج العربي من الناحية الجيوسياسية، فقد إرتأت جمعية الصداقة العربية الألمانية إلقاء الضوء على ذلك من خلال اللقاء الذي دعت إليه في فندق ريجنت في ١٦ إكتوبر. وبناءاً على الدعوة الكريمة من الجمعية إلى برلين تحدث سمو الشيخ ثامر علي صباح السالم الصباح رئيس جهاز الأمن الوطني الكويتي وضمن سلسلة محاضرات جمعية الصداقة العربية الألمانية “حوار السياسة”  حول التطورات الجيوسياسية في منطقة الخليج العربي. رحّب السيد حسام معروف نائب رئيس الجمعية بالحضور الكرام وقدّم ضيف اللقاء سمو الشيخ الصباح والذي أكّد على دور دولة الكويت كوسيط في الصراع ضمن منطقة الشرق الأوسط، حيث لعبت مكانة الكويت كوسيط يلقى الإحترام والتقدير من جميع الأطراف أهمية بالغة للعمل من أجل إيجاد حلول سلمية ودبلوماسية للتوترات التي تهدد السلام.

الكويت كوسيط مهم
أشار سمو الشيخ الصباح إلى الدور التاريخي الذي لعبته الكويت كوسيط في الصرعات في المنطقة، فقد بدأت الكويت دور الوساطة في الصراعات عام ١٩٦٥ عندما توترت الأوضاع بين أطراف الحرب الأهلية اليمنية، وحتى اليوم فقد كانت الكويت وسيط في ١٩ صراع في العالم العربي، وهو الأمر الذي يشير إلى أنّ الكويت تمتلك مايزيد عن ٥٠ عاماً من الخبرة الدبلوماسية اللازمة. وفي الوقت الراهن تعمل الكويت كوسيط في الخلاف الدائر في منطقة الخليج العربي، إضافة إلى ذلك عُقد مؤخراً محادثات للسلام فيما يتعلق بالصراع اليمني في الكويت. ضمن هذا الإطار قدّم سمو الشيخ رئيس جهاز الأمن الوطني الكويتي الشكر والتقدير إلى المانيا على التعاون البنّاء ودعم جهود الوساطة الكويتية، إذ سافر وزير الخارجية الألماني سيغمار غابرييل في يوليو ٢٠١٧ إلى منطقة الخليج العربي،  وإلتقى سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح في مقر إقامته، كما إلتقى  سمو الشيخ صباح الخالد الأحمد الصباح وزير الخارجية الكويتي، وقد أشاد سيغمار غابرييل بالجهود الدبلوماسية للإمارة. وقد أشار سمو الشيخ على أن مجلس التعاون الخليج العربي يتكون من ست ركائز وإنه يجب العمل على بقاء هذه الركائز معاً.  كما تحدّث سمو الشيخ عن الجولات الدبلوماسية المكوكية لسمو الشيخ رئيس الدولة بين مختلف الأطراف، والذي يتواجد حالياً في المملكة العربية السعودية، وأكّد على ضرورة حل النزاعات داخل مجلس التعاون الخليجي وإنه يجب أن يكون هناك منصة حوار لذلك. كما ثمّن سمو الشيخ دور وأهمية جهود الوساطة للولايات المتحدة والإتحاد الأوربي وألمانيا ضمن هذا الإطار.


تحديات كبيرة في المنطقة
سوف تكون دولة الكويت واحدة من عشرة دول ستنضم إلى مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة ولمدة سنتين كعضو غير دائم إعتباراً من يناير ٢٠١٨ وهو الأمر الذي سيزيد من الدور الدبلوماسي للكويت. وأشار سمو الشيخ إلى أهمية وجود مجلس تعاون خليجي قوي لمواجهة التطورات والتحديات في منطقة الشرق الأوسط. وأن أحد الأمور التي تنظر إليها دول الخليج العربي بقلق بالغ هو دور إيران في الصراعات في العراق واليمن وسوريا. وأن التأثير المتزايد لإيران في سوريا أمر مقلق للغاية ضمن هذا السياق، وأشار إلى التطورات في العراق ودعا إلى الحفاظ على وحدة أراضيه. وأوضح سمو الشيخ الصباح على أن الأزمات والتحديات في المنطقة لايمكن حلها إلاّ معاً، وأكد على التمسك بوحدة دول الخليج العربي وخلص بالقول " نحن أسرة مكونة من ست دول أعضاء".

في نهاية اللقاء أتيحت الفرصة للحضور لطرح الأسئلة والحديث إلى الضيف ضمن حفل الإستقبال الذي أقيم بهذه المناسبة.  وقد قدّم السيد حسام معروف الشكر إلى سمو الشيخ ثامر علي صباح السالم الصباح والذي سيكون عضواً فخرياً في المجلس الإستشاري لجمعية الصداقة العربية الألمانية. تجدر الإشارة إلى أنه وقبل اللقاء نظمت جمعية الصداقة لقاءاً خاصاً لسمو الشيخ مع نخبة من ممثلي القطاعات المختلفة والصحفيين. وإلى جانب اللقاء في فندق ريجنت نظّمت جمعية الصداقة العديد من اللقاءات لسمو الشيخ ضمن برنامج زيارته إلى برلين والذي يلتقي خلالها  العديد من الشخصيات السياسية والأمنية، فضلاً عن الحديث إلى الصحفيين والخبراء.

تستضيف جمعية الصداقة العربية الألمانية وضمن سلسلة محاضراتها "حوار السياسة" العديد من أعضاء البرلمان الألماني بالإضافة إلى العديد من الدبلوماسيين الألمان والأوربيين والعرب للحديث حول المواضيع الراهنة في العالم العربي والعلاقات العربية الألمانية.

يمكنكم الاطلاع على تفرير صحفي على هذا الرابط