DAFG, Politik

"التشدد" الإسلامي والخوف من الإسلام "الإسلاموفوبيا"

وفقاً لدراسة تجريبية اظهرت عدم وجود علاقة سببية بين ظاهرة التشدد الإسلامي وظاهرة الخوف من الإسلام "الإسلاموفوبيا" في

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

جولة الظهيرة في معرض الصور الفوتوغرافية: المدينة ــ البلد ـــ تونس

يزور تونس مايقارب من١٩٠ الف سائح الماني سنوياً يجد القليل منهم طريقهم إلى المناطق الداخلية، إذ لا تقتصر تونس على شمسها

 ...
DAFG, Kultur, Bildung & Wissenschaft

افتتاح معرض الصور الفوتوغرافية: المدينة ــ البلد ـــ تونس

على بعد بضع ساعات من شتاء برلين تقع الواجهة السياحية "تونس" والتي استطاع ضيوف جمعية الصداقة العربية الألمانية التعرف على

 ...
DAFG, Wirtschaftliche Zusammenarbeit

إدراة المياه في سلسلة محاضرات جمعية الصداقة العربية الألمانية "الإقتصاد تحت المجهر"

تضم منطقة الشرق الأوسط ٦% من سكان العالم والذين يحصلون على أقل من ٢% من موارد المياه العذبة في العالم وعليه فإن ندرة

 ...

برلين تستضيف أطفالا من العراق

وُلدت فكرة توجيه الدعوة إلى‘ مجموعة من الأطفال والشبان العراقيين لزيارة ألمانيا وإتاحة الفرصة لهم للابتعاد لفترة ما عن أجواء الأزمات، أثناء زيارة قام بها وفد من جمعية الصداقة العربية الألمانية إلى‘ العراق في مطلع مايو / ايار 2009 برئاسة نائب رئيس الجمعية راندولف رودنْشْتوك Randolf Rodenstock. وقد أجريت اثناء الزيارة الاتصالات الأولى‘ لدعوة تلميذات وتلاميذ من النخبة من عدة مدارس عراقية تقديرا لتفوّقهم. وبناء على‘ ذلك اختار الجانب العراقي وفقا لهذه الشروط 16 تلميذة وتلميذة ( 12 تلميذا و4 تلميذات ) من مدارس بغداد وضواحيها، لزيارة ألمانيا من 19 آب / أغسطس حتّى‘ 28 منه تلبية لدعوة من جمعية الصداقة العربية الألمانية وعضو مجلس إدارتها نصير بيركْهولْتْس Nasyr Birkholz. وشاركت في وضع برنامج الزيارة : السفارة العراقية في برلين والاتحاد الهادف إلى‘  استغلال جميع الوسائل المتوفرّة للنهوض بالعلاقات بين مختلف الحضارات، وخاصة كرة القدم / آي جي زايْتنْفيكْسل IG Seitenwechsel / مع جمعية الصداقة العربية الألمانية وشركة بيركْهولْتْس الدولية محدودة المسؤولية. وكان الهدف من البرنامج هو توفير الظروف لاطلاع مجموعة التلاميذ العراقيين على‘ الحياة في ألمانيا مع مراعاة متطلبات الأحداث خارج نطاق العمل الجدّي.

استُهلّ برنامج الزيارة يوم الخميس الموافق 20 آب / أغسطس على‘ نهر الهافل Havel  بما يسمّى‘ بـ "جولة الجسور "، ابتداء من جسر فاعة شارْلوتنْبورغ  Charlottenburg مرورا بما يسمّى‘ بأوبر باوْمْ شاسيه  Oberbaumchaussee ذهابا وإيابا. وقد رافق مجموعة الضيوف أثناء هذه الجولة فريق تلفزيوني من محطة n-tv التلفزيونية الإخبارية لإعداد برنامج قصير عن الزيارة. كما رافقهم طيلة الإقامة في ألمانيا فريق مصورين من قناة تيلْتو Teltow التلفزيونية المحلية، أعدّ فيلما وثائقيا كاملا عن مختلف مراحل البرنامج، أهديَ للتلاميذ في ختام الزيارة.                        وكان من الواجب، تقديم موعد الجولة السياحية في المدينة، نظرا لأن استضافة برلين لدورة بطولة العالم في ألعاب القوى‘ فرضت إقفال عدد كبير من الشوارع. وانطلقت المجموعة من الملعب الأولمبي، إلى‘مواقع تاريخية عريقة مثل كنيسة الذكريات (Gedaechtniskirche ) في وسط العاصمة وبناية الرايخستاغ. واختُتمت الجولة في مركز سوني التجاري حيث استمتع التلاميذ العراقيون بالمدينة الرياضية المصغّرة.

 يوم آخر : الجمعة 21. 08 .. زيارة متحف بيرغامون Pergamon حيث رحّب بهم المدير السابق   للمتحف الاسلامي البروفسور د. كْلاوْس بيتر هازه  Prof. Dr. Claus-Peter Haase؛ ومن ثمّ قادهم لمدة ساعتين تقريبا في المتحف الاسلامي فأجنحة بابل وما بين النهرين والعهد الأشوري. وبعد قضاء استراحة الظهيرة في ضاحية موآبيت Moabit ، انطلقت المجموعة إلى‘ حديقة الحيوان البرلينية جي كان التلاميذ العراقيون يتوقون إلى‘ مشاهدة الحيوانات الكبيرة. إلا أن الزرافات كانت قد نُقلت إلى‘ مكان آخر بسبب أعمال الترميم، كما آثرت الفيلة البقاء في حظائرها بسبب الحر، ولم يحظ الضيوف إلا بالدب القطبي الشهير المسمّى‘ كُنوت Knut . واختُتم اليوم بتناول العشاء تلبية لدعوة رئيس بلدية محافظة تيلتو Teltow  البرلينية Thomas Schmidt توماس شُميدْت.                                                                                    أما يوم السبت الثاني والعشرين من آب / أغسطس فقد هيمنت الرياضة على‘ برنامجه. وأتيجت الفرصة أمام الضيوف العراقيين  لممارسة ما يحلو لهم من أنواع الرياضة، من كرة القدم، إلى‘ الكرة الطائرة إلى‘ البادْمنتون. وشارك في المباريات الودية التي استمرت إلى‘ ما بعد الظهر، أفراد الأسر الألمانية التي كانت تستضيف مجموعة التلاميذ العراقيين. ومن ثم انطلقت المجموعة إلى‘ مركز شْتيرن سنْتر Sterncenter في مدينة بوتسدام للتسوّق. وكان برنامج اليوم التالي، الأحد 23. 08 حافلا بتفقد المواقع التاريخية برفقة مرشدين : قلعة سنْسوكي Sanssouci في بوتسدام ومن ثم البرلمان الألماني بونْدستاغ Bundestag   الكائن في مبنى‘ الرايخستاغ. وعند المساء انطلق الضيوف إلى‘ بيت الثقافة Werkstatt der Kulturen لحضور الأمسية الموسيقية التي صادف موعدها في تلك الليلة ضمن إطار أيام الثقافة العراقية التي أقامها النادي الثقافي العراقي، نادي الرافدين.                                                                                       الاثنين، 24. 08 : كان هذا اليوم مخصصا لجولة على‘ الأقدام في شوارع المدينة الرئيسية، قبل الذهاب بعد الظهر إلى‘ لقاء صحفي في مكاتب جمعية الصداقة العربية الألمانية، حيث رحّب بهم عضوا مجلس إدارة الجمعية نصير بيركْهولْتْس Nasyr Birkholz والبروفسور د. فْريدْمان بوتنر Prof. Dr. Friedemann Büttner ، اللذين شرحا للضيوف كيف وُلدت فكرة الزيارة ومراحل تنفيذها. ومن ثم قام التلاميذ العراقيون بسرد انطباعاتهم عن ألمانيا لعدد من الصحافيين من بينهم مراسلو كل من إذاعة صوت ألمانيا ( دويْتْشه فيله Deutsche Welle ) والإذاعة الألمانية الغربية وقناة " العراقية " ومجلة التبادل الثقافي. وردا على‘ السؤال عن تمنيات كل منهم، لو سُمح له بأن يبدي 3 رغبات، كانت أهم النقاط في إجاباتهم وتمنياتهم لوطنهم: تيار كهربائي دائم، حرية السفر، ديموقراطية على‘ غرار النموذج الألماني، احترام متبادل بين الرجل والمرأة أو بالأحرى‘ بين الفتيان والفتيات، طريق آمن إلى‘ المدرسة، وفي الدرجة الأولى‘ سلام دائم. وكانت زيارة ألمانيا بالنسبة إليهم أول رحلة إلى‘ خارج العراق؛ وقد أعربوا عن إعجابهم هنا بمشاعر الودّ والترحيب ، وكذلك بالنظافة. وعبّروا أيضا عن دهشتهم من قلّة عدد الشرطة في برلين، وعدم وجود دوريات المراقبة على‘ الطرق. وقد أبدى‘ ممثلو كل من وسائل الإعلام وجمعية الصداقة العربية الألمانية اهتماما كبيرا بانطباعات التلاميذ العراقيين. وعقب ذلك توجه وفد التلاميذ العراقيين  ومرافقوهم إلى‘ مقر السفير العراقي لتناول طعام الإفطار.

الثلاثاء 25. 08  كان مخصصا لمتعة السباحة. وفيما ذهب التلاميذ الستة عشر مع بعض المرافقين إلى‘ منتزه تْروبكال آيلاند Tropical Island " الجزيرة الاستوائية "، ذهبت التلميذات الأربع مع قرينة السيد السفير للتسوّق.

أما يوم الأربعاء 26. 08  فقد كان يوم التلفزيون، واستُهلّ بزيارة المحطة الاقليمية قناة تلْتو Teltowkanal، ومن ثم مدينة الأفلام بابلسبيرغ Babelsberg حيث كانت الألعاب البهلوانية المثيرة محط الاهتمام. واختُتم البرنامج بتفقد عدد من المعالم الممتعة الأخرى‘.                

الخميس 27. 08 كان يوما مشمسا دافئا يغري بالسفر إلى‘ شاطئ بحر البلطيق. لا بل إن بعض التلاميذ قفز في الماء، مع أنها كانت المرة الأولى‘ التي يشاهدون فيها بحرا. أما الفتيات فقد اتسم موقفهن بالتردد والخجل. وفي المساء أقيم لجميع المعنيّين حفل وداع مؤثر في تلتو، قُدّمت فيه الهدايا للضيوف.

 وقد اغتنم البعض ساعات الفراغ يوم السفر، الجمعة 28. 08 لشراء الهدايا التذكارية، قبل التوجه إلى‘ المطار للمغادرة. لقد عُقدت أثناء الزيارة القصيرة صداقات كثيرة ، لا بين التلاميذ العراقيين فحسب، بل وبين الضضيوف العراقيين ومرافقيهم. وستظل تلك الأيام خالدة في الذاكرة، لا سيما وأنها ولّت لدى‘ الطرفين انطباعات عميقة مؤثرة.

 

 الصور تجدونها هنا
تقرير من Nahrain.com 
تقرير تلفزيوني من محطة n-tv